سوريا

ترامب: لانريد أن نلعب دور الشرطي في الشرق الأوسط

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أمس الخميس، إن قرار سحب القوات الأمريكية من سوريا نابع عن ابعاد بلاده من دور الشرطي في الشرق الأوسط بلا مقابل، محذرا تنظيم الدولة "داعش" من مهاجمة بلاده.
جاء ذلك في سلسلة تغريدات لترانب قولهء: "أن قراره سحب القوات الأمريكية من سوريا "لم يكن مفاجئا"، مذكّرا بأنه دعا إلى ذلك منذ سنوات ووافق على إبقاء القوات لفترة أطول قبل ستة أشهر، حينما أعلن عن رغبته في سحبها.
وأضاف "هل ترغب الولايات المتحدة في أن تكون شرطي الشرق الأوسط دون الحصول على أي شيء بالمقابل، وهي تخسر أرواح ثمينة وتريليونات الدولارات لحماية الآخرين الذين على الأغلب، لا يقدّرون ما نفعله؟ هل نريد البقاء هناك إلى الأبد؟ الوقت للآخرين للقتال الأخير".
وأضاف "روسيا وإيران وسوريا وغيرها ليسوا راضين عن انسحاب الولايات المتحدة، رغم مما تزعمه الأخبار المزيفة لأنه الآن سيكون عليهم محاربة تنظيم "داعش" والآخرين الذين يكرهونهم، من دوننا". 
وأعلن الرئيس الامريكي رسميا سحب القوات الأمريكية من سوريا، بعد ساعات من حديث مسؤولين أمريكيين عن أن الولايات المتحدة "تبحث سحبا كاملا لقواتها من سوريا"، في حين أكد البيت الأبيض بدء سحب القوات الأمريكية من سوريا، وانتقال الحملة الأمريكية هناك إلى مرحلة جديدة.
ولقي للقرار انتقادات واسعة من جانب الدول الأوروبية المشاركة في التحالف الدولي، حيث عبرت ألمانيا عن "دهشتها" من القرار الأمريكي، وقالت إن الانسحاب يلحق الضرر بجهود محاربة تنظيم الدولة في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى