سوريا

"تحرير الشام": خسائر النظام كبيرة ومعركته لن تكون نزهة عابرة

أعلنت "هيئة تحرير الشام" في تصريح صحفي لها، اليوم الخميس، أنها قتلت العشرات من عناصر النظام خلال المعارك التي دارت على جبهات ريف حماة الشمالي، متوعدةً النظام بالمزيد من الخسائر حال استمرار الهجمات على المناطق المحررة.

وقالت "هيئة تحرير الشام" على لسان مكتب العلاقات الإعلامية التابع لها بتصرح للإعلام، إنه "بعد إعلان المحتل وقف إطلاق النار، علقنا على إعلانه ذلك في بيان منشور، واعتبرنا أن أي اعتداء أو قصف يطال المدن والبلدات في الشمال المحرر، سيؤدي إلى إلغاء وقف إطلاق النار".

وأشارت إلى أن "كان هذا القرار لمراعاة حال أهلنا الذين عانوا من ظلم المحتل وإجرامه ليكفكفوا دموع أحزانهم التي زرعها المحتل بقذائف حقده وصواريخ عدوانه لأكثر من 3 أشهر متواصلة، وها هو اليوم ينقض ما دعا إليه ويعود إلى عهده".

وأوضحت أن "مقاتليها كانوا مستعدين رغم ما تم اعلانه من وقف لإطلاق النار، ليتفاجأ بعزم مقاتليها وإصرارهم على رد عدوانه، فقتل للمحتل العشرات من عناصره في محور الزكاة والأربعين وأثخن به أشد الإثخان في كبينة".

وحذرت "هيئة تحرير الشام" النظام السوري الاستمرار بالحملة لانها ستكلفه كثيراً، وأن الشمال لن يكون نزهة عابرة، متوعدةً في الأيام القادمة بالمزيد من الخسائر.

وكانت أعلنت قوات النظام يوم الاثنين الماضي، نقض اتفاق وقف إطلاق النار واستئناف العمليات القتالية لها في إدلب، متهمة فصائل الثوار بخرق الاتفاق في منطقة خفض التصعيد بإدلب، تلا ذلك في اليوم الثاني هجوم بري مصحوب بحملة قصف عنيفة على جبهات ريف حماة، سيطرت خلالها قوات النظام على قرى الزكاة والأربعين والصخر وتلتها بريف حماة الشمالي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى