سوريا

تحذير أممي من تأثير مدمر لفيروس "كورونا" في سوريا

حذر وكيل الأمين العام للأمم المتحدة “مارك لوكوك” من تأثير مدمر لفيروس “كورونا” في سوريا، بحال تفشيه.

وأضاف خلال إحاطة له بمجلس الأمن عبر تقنية الفيديو، أن تأثيراً مدمراً لفيروس “كورونا” سيؤثر على التجمعات السكنية الهشة في جميع أراضي سوريا.

وأوضح أن الأنظمة الصحية في سوريا هشة للغاية، وفقط نصفها من مستشفيات ومراكز صحية كان يعمل لنهاية 2019, بكامل طاقتها.

وأشار أنه تم الكشف عن عشرة إصابات في سوريا بينها حالة وفاة واحدة، ولذلك فإن اكتشاف الإصابات يعيقها النظام الصحي الهش، والتحركات السكانية العالية، فضلاً عن الصعوبات العملية لتطبيق العزل.

وتابع، أكرر نداء المبعوث الأممي الخاص لسوريا “غير بيدرسون” بضرورة وقف إطلاق النار في جميع أنحاء سوريا.

وطالب بتسهيل حركة العاملين في المجال الإنساني وعمليات الإجلاء الطبي، لافتاً أن الوضع شمالي سوريا بحسب البيانات لدى الأمم المتحدة يظهر دلياً واضحاً على تدهور الظروف منذ كانون الأول الماضي.

وأردف؛ بأن بعثة مشتركة بين وكالات الأمم المتحدة توجهت لإدلب في 2 آذار/مارس الحالي، وأبلغتنا أن الناس هناك خائفون والاحتياجات واسعة ومعقدة للغاية.

وزاد، أن الفريق الذي زار إدلب رأى سفوح التلال محيطة بالخيام والناس ينامون بالتناوب بسبب الازدحام الشديد.

وشدد، أن العمليات الإنسانية عبر الحدود التركية لسوريا باتت الشريان الوحيد لحياة ملايين الأشخاص الذين لا يمكن الوصول إليهم، مرجحاً أن تعبر نحو 1500 شاحنة محملة بالمساعدات عبر تركيا خلال الشهر الحالي.

وكان الممثل الأعلى للأمن في الاتحاد الأوربي والسياسة الخارجية “جوزيب بوريل” دعا في بيان له مساء أمس الأحد لوقف فوري لإطلاق النار في سوريا بسبب فيروس “كورونا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى