سوريا

بينهم عائلات كاملة … روسيا والنظام يقتلان 16 مدنياً في "حوض اليرموك"

استشهد عدد من المدنيين وأصيب آخرون بجروح، جرّاء قصف جزي ومدفعي لقوات النظام وروسيا على منطقة حوض اليرموك بريف محافدة درعا، جنوبي سوريا، أمس الجمعة.

وأفادت مصادر إخبارية محلية، أن قرابة 16 مدنياً (جُلهم نساء وأطفال) استشهدوا، جرّاء كثاقة القصف الجوي الروسي والمدفعي للنظام على منطقة حوض اليرموك الواقعة بريف إدلب، مساء أمس الجمعة.

وأشارت إلى أن من بين الشهداء عائلات كاملة استشهدت بعد تعرض منازلهم للقصف، كما لا يزال مصير بعض المدنيين مجهولاً بسبب صعوبة الوصول إليهم لكثافة القصف التي تجعل من محاولة البحث عن ناجين شبه مستحيلة.

وأضافت أن بلدات "تسيل والشجرة وسحم الجولان" تعرضت لغارات جويّة مكثّفة من الطيران الروسي وطيران النظام، بالإضافة إلى القصف المستمر براجمات الصواريخ والمدفعية.

ويعيش أكثر من 40 ألف نسمة على الأقل في مدن وبلدات "الشجرة، وتسيل، وسحم الجولان، وكويا، وبيت أره، وجملة، وعابدين، وجلين، والقصير، وعين ذكر"، بريف درعا والخاضعة لتنظيم "داعش".

وتستمر الحملة العسكرية لقوات النظام وروسيا على بلدات حوض اليرموك بريف درعا وسط إغلاق كافة مداخل تلك البلدات، ومنع خروج المدنيين منها من قبل طرفي الصراع، مما ينذر بكارثة إنسانية، ونزوح غالبية سكان تلك البلدات باتجاه الشريط الحدودي مع الجولان المحتل والأردن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى