سوريا

بينهم (طفلان) .. شهداء وجرحى بقصفٍ جوي روسي على بلدة "حزانو" بريف إدلب

استشهد ثلاثة مدنيين، وأصيب آخرون بجروح، جُلهم اطفال بعضهم بحالة خطرة، جرّاء قصفٍ جوي استهدف قرى وبلدات ريف مدينة إدلب، شمال سوريا، اليوم السبت.

وقال مراسل مركز حلب الإعلامي، أن الطيران الحربي الروسي شن غارة جويّة صباح اليوم السبت، قرابة الساعة 10 صباحاً، على الاحياء السكنية لبلدة حزانو بريف إدلب الشمالي، ماأسفر عن استشهاد ثلاثة مدنيين (طفلان وسيّدة)، وإصابة آخرين بجروح، بينهم حالات حرجة.

وأضاف مراسلنا، أن فرق الدفاع المدني في البلدة عملت على إسعاف الجرحى ونقل المصابين إلى المشافي الميدانية في المنطقة، وترحيل الركام الذي خلفته الغارة الجوية على البلدة.

واشار مراسلنا، أن المقاتلات الحربية الروسية شنت عدّة غارات جوية عنيفة على بلدات "التمانعة، الخوين" بريف إدلب الجنوبي، ما تسبب بدمار في الأبنية السكنية والمحال التجارية، دون وقوع إصابات في صفوف المدنيين.

وتابع مراسلنا بأن قوات النظام المتمركزة في معسكر جورين في منطقة سهل الغاب، قصفت براجمات الصواريخ محيط بلدة بداما بريف إدلب الغربي، ماادى الى دمار واسع في الأماكن المستهدفة دون قوع اصابات بشرية.

وشهدت محافظة إدلب، شمال سوريا، قبل أيام تصعيداً عنيفاً بالقصف الجوي والمدفعي والصاروخي لقوات النظام وروسيا، ما أسفر عن مقتل وجرح مئات المدنيين وإصابة آخرين بحالات اختناق نتيجة استخدام قوات النظام لغاز الكلور السام في مدينة سراقب، فضلا عن الدمار الذي لحق الممتلكات العامة والخاصة والبنى التحتية، إضافة لخروج مشافٍ ونقاط طبية عن الخدمة، حيث انخفضت وتيرة القصف في الأيام الأربعة الماضية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى