سوريا

بيدرسون: النهج العسكري الشامل في إدلب سيكون له "ثمن باهظ"

اعتبر المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، غير بيدرسون، استمرار النهج العسكري الشامل في إدلب، غير مقبول، مؤكدا أن هذا النهج سيكون له “ثمن باهظ”.
وأشار خلال لقاء صحفي إلى أن الضربات الجوية دعما للنظام السوري “مازالت مستمرة حتى اللحظة، ونشهد جميعا معاناة إنسانية لملايين المدنيين المقيمين هناك”.
وأضاف: “ستكون هناك موجات نزوح هائلة إذا استمر القتال، وأود تذكير الأطراف بأن الهجوم على المدنيين والبنية التحتية المدنية والمنشآت الطبية والتعليمية لا يمكن القبول به، والأمين العام (أنطونيو غوتيريش) ناشد جميع الأطراف بضرورة الوقف الفوري للقتال، لكن لم يستجب أي طرف لتلك النداءات بعد”.
ودعا بيدرسون إلى ضرورة “التعامل مع ملف المقاتلين الأجانب في إدلب”، مشيرا إلى أن “تواجدهم وتأثيرهم لم يعد مقبولا في المنطقة”.
وأقر “بيدرسن” بأنه لا يملك حلا سحريا لمشكلة إدلب، معربا مع ذلك عن قناعته بإمكانية التوصل إلى حل عبر التعاون الدولي ووجود إرادة حقيقية.
وناشد المبعوث الأممي مجلس الأمن التحرك بهدف “وقف فوري لإطلاق النار، والسماح بوصول المساعدات الإنسانية ومنح المزيد من الوقت للتوصل إلى حل”.
وفي مايو/ أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلها إلى اتفاق “منطقة خفض التصعيد” في إدلب، في إطار اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى