سوريا

بعد هلاك العديد من مقاتليه، حزب الله يزج بالأطفال في معارك سوريا

نعت وسائل إعلامية تابعة لحزب الله اللبناني مقتل اثنين من مقاتليه في ظروف 24 ساعة خلال المعارك الدائرة مع الثوار في سوريا، إلاّ أنّ هذا الإعلان جاء مغايراً لجميع النعوات التي كانت تنقلها وسائل الإعلام الموالية للحزب أو الوسائل الإعلام الثورية.

مهدي أبو حمدان 16 عاماً من بلدة تعلبايا، محمد حسين الهق 17 عاماً من بلدة الكواخ البقاعية، واخرون لم تذكر أسمائهم، نعتهم وسائل الإعلام التابعة للحزب لما قالوا إنهم قضوا في معارك مع تنظيم الدولة (داعش) في البادية السورية، و خمسة اخرين لم تذكر أسمائهم، في إشارة واضحة إلى بدء اعتماد الحزب على الأطفال دون سن الـ 18 في المعارك التي يخوضها إلى جانب قوات النظام في سوريا، وهذا ما يعطي انطباعاً حول عدد القتلى الكبير في صفوف عناصره ممن هم فوق الـ 18 عاماً الذي تكبده الحزب خلال تواجده في سوريا لدعم قوات النظام منذ انطلاق الثورة السورية في اذار عام 2011.

      

وكان الأمين العام لحزب الله اللبناني "حسن نصر الله" أكد في عدة مناسبات أن الحزب ماض في دعمه قوات النظام التي تسعى لإنهاء الثورة السورية، واعتبر في أحد تصريحاته أنّ طريق القدس يمر من المدن التي يسيطر عليها الثوار، التصريح الذي تفاعل معه بسخرية الملايين في أنحاء الوطن العربي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى