سوريا

بعد درعا، النظام يصعد في ريف إدلب

استهدفت الطائرات الحربي وسلاح المدفعية والصواريخ التابعين لقوات النظام قرى وبلدات في ريف إدلب منذ صباح اليوم الثلاثاء مخلفة العديد من الشهداء والجرحى بالإضافة لدمار كبير في البنى التحتية.

وقال ناشطون أن الطيران الحربي شنّ عدة غارات جويّة استهدفت كلاً من قرى وبلدات الكستن، محمبل، الفريكة، بسنقول، مشمشان، البشيرية في ريف إدلب الغربي، وبلدات كنيسة بني عز، والرامي، وأورم الجوز بريف إدلب الجنوبي، مأ أدى لاستشهاد مدني وإصابة اخرين بجروح في بلدة بسنقول، وإصابة 3 مدنيين بجروح في بلدة محمبل، بالإضافة لـ12 مدنياً أصيبوا بجروج متفاوتة الخطورة في باقي المناطق المستهدفة.

وذكرت وسائل إعلام محلية أنّ عنصراً من الدفاع المدني أصيب أيضاً بجروح في قرية مشمشان إثر تجدد القصف على القرية.

وتعتبر المناطق المستهدفة من قبل الطيران الحربي التابع لقوات النظام قريبة من نقاط المراقبة التركية، في حين لم تصدر أي ردة فعل من الجانب التركي بهذا الخصوص بالرغم من تحذيرات من مسؤولين أتراك في وقت سابق بخصوص أي محاولة لقوات النظام التصعيد في إدلب أو الاقتراب من نقاط المراقبة التركية.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى