سوريا

بعد توقف الدعم عن التعليم .. نشطاء يطلقون حملة قلمي حلمي في الشمال السوري

أطلق “منتدى الإعلاميين السوريين” الذي تم تشكليه مؤخراً حملة ” قلمي حلمي ” مساء يوم الأحد.
وتهدف الحملة، لتسليط الضوء على الواقع المأساوي الذي يعاني منه المعلم والطالب في المناطق المحررة .
وفي تصريح خاص، للأمين العام لمنتدى الإعلاميين السوريين ” محمد نور ” أكد أن هذه الحملة تم إطلاقها بعد توقف الدعم عن التعليم في المناطق المحررة
وأكد نور أن “الحملة يقوم عليها نشطاء سوريين في الشمال السوري وتركيا، وقمنا بإطلاقها بعد أن أيقنا أن مستقبل آلاف الطلاب مهدد، بسبب توقف الدعم عن التعليم آملين أن نلقى إجابة من المنظمات، للعدول عن قرار إيقاف الدعم، عن التعليم أو إيجاد دعم آخر يضمن استمرارية التعليم في المناطق المحررة”.
وأوضح نور أن أساس الطفل هو التعليم، فإذا انتهى التعليم فأمام الأطفال مستقبل مجهول، يُنبئ بجهل قادم لا محالة، فضلاً عن بعض المشكلات الاجتماعية من حالات الزواج المبكر أو عمالة الأطفال أو التسرب.
وختم نور تصريحاته بمطالبة من كافة المنظمات والوسائل الإعلامية، أن تقف وتساند هذه الحملة، عسى أن نستطيع من خلالها أن نضغط على المنظمات الداعمة للتعليم، للعدول عن هذا القرار الذي اعتبره مصيري بالنسبة لمستقبل الأطفال .
ونشرت معرفات الحملة إحصائية مفصلة عن عدد المعلمين الذين توقف عنهم الدعم، حيث بلغت 11700 معلم موزعة على أرياف حلب وإدلب واللاذقية، والصعوبات التي التي تنتظرنا إذا استمر هذا القرار، ونشرت أيضاً مقاطع مصورة لأطفال يطالبون بعودة الدعم للتعليم، ومقاطع أخرى تظهر مدى تعلقهم بمدارسهم .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى