سوريا

بعد بدأ عودة الأهالي إلى منازلهم.. النظام يستئنف قصف إدلب

 

أعلن النظام السوري استئناف عملياته القتالية في منطقة خفض التصعيد بإدلب، اليوم الاثنين، بعد ثلاثة أيام على سريان اتفاق وقف إطلاق النار والذي لم تلتزم قواته المنتشرة على الجبهات به مستهدفة المناطق المحررة بعشرات الصواريخ والقذائف.

وما أن أعلن عن استئناف كافة عملياته القتالية، حتى انطلقت طائراته المروحية والحربية باتجاه المناطق المحررة لاستئناف استهداف القرى والبلدات التي بدأ سكانها بالعودة إليها بعد نزوح لأسابيع منها إلى المناطق الأقل استهدافها على الحدود السورية-التركية.

وقال مراسل "مركز حلب الإعلامي" في إدلب، إن طائرات النظام الحربية والمروحية استهدفت منذ إعلان النظام استئناف عملياته القتالية الساعة 3 ظهر بعشرات الصواريخ والبراميل المتفجرة قرى ومدن خان شيخون والهبيط وكفرسجنة وبسيدا وبابولين والتمانعة ومعرة النعمان ومدايا بريف إدلب.

وأضاف مراسلنا، أن قصف جوي مماثل بالصواريخ والبراميل المتفجرة وقصف مدفعي وصاروخي مكثف لقوات النظام استهدف قرى ومدن اللطامنة وكفرزيتا والزكاة بريف حماة الشمالي.

ولم تلتزم قوات النظام باتفاق وقف اطلاق النار المزعم، واستمرت باستهداف مناطق متفرقة بريفي حماة وإدلب، استشهد على إثرها سيدة في بلدة بداما بريف إدلب الغربي، وأصيب عشرات المدنيين بجروح بريف حماة الشمالي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى