سوريا

بظروف غامضة.. وفاة مسؤول أمني كبير في نظام الأسد

نعت صفحات ومواقع إعلامية موالية مقتل أحد أفراد المؤسسة الأمنية التابعة للنظام والمسؤولة عن سجن “صيدنايا” في ظروف غامضة، ومثيرة للشكوك.

ونعت الصفحات المساعد الأول “سليمان أيوب” رئيس مفرزة الأمن العسكري في سجن “صيدنايا” أو ما يعرف ب(المسلخ البشري).

ولم توضح الصفحات سبب وفاة أيوب، وسط أنباء متداولة أن الوفاة ناتجة عن إصابته بفيروس “كورونا”.

ويشتهر سجن “صيدنايا” بأنه أكثر الأفرع لدى النظام إجراماً ودمويةً، ويتعرض المعتقلون داخله لأقسى أنواع التعذيب بحسب شهادات لمعتقلين سابقين داخله.

يشار أن بعض المحللين توقعوا أن يكون النظام قام بتصفيته بسبب الجرائم التي ارتكبها داخل السجن، حيث جاءت الوفاة بشكل مفاجئ بعد إطلاق عشرات المنظمات الدولية نداءات لنظام الأسد تطالب بالإفراج عن المعتقلين، بسبب تفشي فيروس كورونا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى