سوريا

"بطريقةٍ مذلة" الشرطة الروسية تعتقل عناصر للنظام في "ببيلا" بدمشق بتهمة "التعفيش"

اعتقلت القوات الروسية، أمس السبت، عدداً من عناصر قوات النظام في بلدة "ببيلا" جنوبي دمشق، بتهمة سرقة أملاك المدنيين المهجريين من منازلهم داخل البلدة.

وأكّدت وسائل إعلامية متطابقة، أن الإعتقال جاء بالتزامن مع محاولة خروج عناصر النظام من البلدة وبحوزتهم سيارتين محمّلتين بالمسروقات من منازل المدنيين المهجرين من بلدات الجنوب الدمشقي.

وبث ناشطون صوراً على مواقع التواصل الإجتماعي، ظهر فيهم عناصر يتبعون لقوات النظام، ألقت بهم الشرطة العسكرية الروسية على الأرض بشكل "مذل"، ومن حولهم بعض المدنيين من أهالي المنطقة.

وانتشرت ظاهرة التعفيش منذ العام الأول للثورة ضد نظام الأسد، واعتبرت السرقات التي طالت مخيم اليرموك وبلدات جنوبي دمشق في الأيام الماضية الأكبر من نوعها، على خلفية العدد الكبير من قوات الأسد المشارك فيها.

وشهدت أحياء جنوب دمشق تصعيداً عسكرياً غير مسبوق لقوات النظام والميليشيات المساندة لها في وقت سابق، انتهى بتهجير كافة مقاتلي فصائل المعارضة مع أهلهم من مناطق سيطرتهم إلى الشمال السوري، لتنتشر الشرطة الروسية ضمن الاتفاق المبرم لمدة 6 أشهر على غرار مدن وبلدات الغوطة الشرقية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى