دولي

بريطانيا تهاجم روسيا وتطالب بمحاسبة الأسد

قال وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، أمس الجمعة، إن "روسيا تحاول التستر على استخدام حكومة الأسد لغاز السارين".

وأضاف جونسون " أن سلوك موسكو يقوض الإجماع الدولي ضد الأسلحة الكيماوية".
وكانت الأمم المتحدة قد نشرت تقريراً، أمس، أثبتت فيه مسؤولية النظام عن هجوم بالسلاح الكيماوي على خان شيخون في ريف إدلب، الأمر الذي أسفر عن استشهاد عشرات الأشخاض في نيسان الفائت".

ودعا جونسون المجتمع الدولي إلى محاسبة حكومة الأسد. 
كما شن هجوماً حاداً على روسيا التي ساعدت في التوسط لاتفاق أبرم في عام 2013 ووافق الأسد بمقتضاه على تدمير مخزون نظامه من الأسلحة الكيماوية.

وقال أيضاً جونسون في بيان "حاولت روسيا مرارا تعطيل الجهود الرامية إلى كشف حقيقة الهجوم في خان شيخون ..اختارت روسيا على الدوام التستر على الأسد".

وأضاف "هذا السلوك قطعا يقوض الإجماع الدولي ضد استخدام الأسلحة الكيماوية. أدعو روسيا إلى الكف عن التستر على حليفها البغيض وأن تحافظ على تعهدها بضمان عدم استخدام الأسلحة الكيماوية مرة أخرى".

وكانت الدول الأعضاء بمجلس الأمن الدولي ومنها روسيا وافقت في عام 2015 على وضع آلية للتحقيق في الهجمات بالأسلحة الكيماوية وجددت في عام 2016 تفويض تلك الآلية لمدة عام آخر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى