سوريا

براميل الأسد تقتل 17 مدنياً في "نوى" بدرعا وتُخرج المشفى الميداني بداخلها عن الخدمة

ارتكبت طائرات النظام المروحية، اليوم الأربعاء، مجزرة في مدينة نوى بريف مدينة درعا، مخلفةً عدد من الشهداء والجرحى جلهم من النساء والأطفال.

وقالت مصادر إعلامية محلية، أن الطائرات المروحية التابعة لقوات النظام القت عشرات من البراميل المتفجر، صباح اليوم الأربعاء، على مدينة نوى، بريف درعا، ممّا أدّى لإستشهاد 17 مدنياً جُلهم من النساء والأطفال (معظمهم من عائلة واحدة).

وأضافت المصادر، أن القصف الجوي ترافقه قصف مكثّف لقوات النظام وميليشياته براجمات الصواريخ على المدينة، ماأسفر عن إصابة العديد من المدنيين بجروح.

وأشارت إلى أن القصف تسبب بخروج المستشفى الميداني الوحيد في المدينة عن الخدمة، وعدم قدرة طواقم الإخلاء على نقل الجرحى. 

ويأتي قصف قوات النظام على مدينة نوى بعد يوم من ارتكابه مجزرتين بحق المدنيين في بلدة عين التينة بريف القنيطرة، وبلدة العالية بريف درعا، والتي راح ضحيتها أكثر من 25 شهيداً وعشرات الجرحى غالبيتهم من الأطفال النازحين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى