سوريا

براميل الأسد تقتل عائلة كاملة في بلدة جزرايا جنوبي حلب

استشهد 8 مدنيين جُلّهم أطفال كحصيلة أولية وأصيب أخرون بجروح جميعهم بحالة خطرة بقصف بالبراميل المتفجرة على قرى وبلدات ريف حلب الجنوبي.

وأفاد مراسل مركز حلب الإعلامي جنوبي حلب، أن الطيران المروحي التابع لقوات النظام ألقى عدّة براميل متفجرة، قرابة الساعة 11 صباحاً على قرية جزرايا بريف حلب الجنوبي، ماأدى لإستشهاد عائلة كاملة "أب وأم وخمسة أطفال لهم" وإصابة آخرين بجروح جُلّهم بحالة خطرة.

وأضاف مراسلنا، أن الطيران المروحي ألقى أيضاً براميل متفجرة أخرى على قرية "طلافح جديدة" بريف حلب الجنوبي، ماأسفر عن وقوع شهيد مدني مقطّع الأوصال وإصابة آخرين بجروح جلهم بحالة خطرة، فضلاً عن دمار هائل لحق في الاماكن المستهدفة، وأضرار مادية جسيمة.

وأشار إلى أن فرق الدفاع المدني لاتزال حتى لحظة اعداد هذا الخبر تعمل على انتشال الشهداء والجرحى من تحت أقبية المنازل المدمرة، وسط قصف مدفعي وصاروخي عنيف لقوات النظام وميليشياته يستهدف المنطقة.

وتابع مراسلنا بقوله: "أن القصف بالبراميل المتفجرة ترافقه قصف بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ وقصف للطيران الحربي على قرى وبلدات "أم الكراميل وتل علوش والواسطة وزيارة وتل باجر ومريودة ومكحلة" بريف حلب الجنوبي، مخلفاً العديد من الإصابات في صفوف المدنيين، ودمار واسع في الأماكن المستهدفة.

وتشهد قرى وبلدات ريف حلب الجنوبي حملة قصف عنيفة من قبل قوات النظام وحليفه الروسي بغية التقدم على المنطقة وتوسيع رقعته الجغرافية على حساب المناطق المحررة، حيث ارتكبت الطائرات المروحية مجزرة يوم أمس الأربعاء داخل بلدة جزرايا راح ضحيتها خمس مدنيين من عائلة واحدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى