سوريا

بابا الفاتيكان: يُحذّر من كارثةٍ إنسانية في إدلب ويطالب بحماية المدنيين

ناشد بابا الفاتيكان، أمس الأحد، جميع الأطراف التي لها تأثير في سوريا إلى حماية المدنيين في محافظة إدلب شمال سوريا، والخاضعة لسيطرة الثوار، قي ظل التهديدات المتكررة من قبل النظام وروسيا باجتياح المحافظة.

وقال البابا "فرنسيس" لآلاف احتشدوا في ساحة "القديس بطرس"، لسماع عظته الأسبوعية: "إن رياح الحرب تهب في سوريا ونسمع أنباء مقلقة عن خطر وقوع كارثة إنسانية، وتحديداً في إدلب".

وجدد البابا دعوته إلى المجتمع الدولي والأطراف الفاعلة، "للجوء إلى الوسائل الدبلوماسية والحوار والتفاوض في إطار احترام القانون الإنساني الدولي، من أجل حماية حياة المدنيين".

وتواجه محافظة إدلب التي تندرج ضمن مناطق خفض التصعيد، حملات تجييش إعلامية وتهديدات من قبل روسيا والنظام، بشن عمل عسكري يستهدف آخر معاقل الثورة السورية في الشمال السوري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى