سوريا

انطلاق الجولة الخامسة من مفاوضات أستانا وروسيا تستعد لنشر جيشها لمراقبة مناطق عدم التصعيد

قال المفاوض الروسي ألكسندر لافرنتييف اليوم الثلاثاء إن روسيا قد تنشر جيشها لمراقبة مناطق عدم التصعيد المزمع إقامتها في سوريا خلال أسبوعين أو ثلاثة بعد وضع اللمسات النهائية على اتفاق مع تركيا وإيران، وأضاف لافرنتييف أن موسكو وأنقرة وطهران لم يتفقوا بعد على تفاصيل الخطة.

يأتي تصريح لافرنتييف بالتزامن مع انطلاق الجولة الجديدة من محاثات السلام في العاصمة الكازاخستانية أستانا برعاية روسية تركية إيرانية والتي من المفترض أن ينبثق عنها تثبيت وقف إطلاق النار ومناقشة ملف مكافحة الإرهاب.

وكانت محادثات أستانا السابقة قد أسفرت عن اتفاق "خفض التصعيد" بين الثوار وقوات النظام، إلاّ أنّ الأخير استمر في قصف المدن والبلدات السورية الخاضعة لسيطرة الثوار، فضلاً عن معارك افتعلتها قوات النظام على عدة جبهات مع الثوار لا سيما في جنوب سوريا.

وقالت قناة روسيا اليوم تم الاتفاق بشكل تقريبي على خرائط مناطق "تخفيف التصعيد" على أن تكون المدة الزمنية المقترحة لهذه المناطق هي ثلاثة شهور قابلة للتمديد، وينص الاتفاق أيضاً على إمكانية استبدال قوات "الدول الضامنة" لاحقاً بقوات تابعة للنظام وأخرى تابعة للفصائل.

وشارك في الجولة الخامسة من مفاوضات أستانا التي انطلقت اليوم الثلاثاء وفود كلاً من الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا وروسيا وإيران والأردن ووفد عن النظام، في حين لم يتواجد في انطلاق الجولة الخامسة وفد عن الفصائل العسكرية.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى