سوريا

انتشار مقطع مصور لجنود روس يحرقون جثة شاب سوري يجبر "الكرملين" على الرد

قال “ديمتري بيسكوف” المتحدث باسم الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” إن الكرملين أصيب بالصدمة بشأن مقطع مصور انتشر مؤخراً، يُظهر قيام جنود روس بحرق وتقطيع جثة شاب سوري قرب حقل (الشاعر) النفطي في محافظة دير الزور.
وأضاف بيسكوف أنه في حال قاد البحث لوجود ضرورة، فإن بلاده ستقوم بفتح تحقيق بالأمر.
من جانبه أكدت صحيفة “نوفايا غازيتا” قبل أيام أن الشريط المصور الذي انتشر مؤخراً قام بتصويره ضابط سابق بالشرطة الروسية يدعى “ستانيسلاف”.
وأوضحت الصحيفة أن طريقة التعرف على هوية المصور تمت بعد استخدام برامج للتعرف على الوجه، إضافةً للحصول على نسخة من جواز سفره كان قد تم تسريبها.
وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعاً مصوراً يظهر جنود روس يقومون بتقطيع وحرق جثة الشاب “محمد عبدالله إسماعيل” من أبناء محافظة دير الزور حيث كان لاجئ في لبنان فقرر العودة لسوريا عام 2017 ليقوم نظام الأسد باعتقاله وزجه في صفوفه، ليقتل على يد الميليشيا الروسية أثناء محاوته الانشقاق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى