سوريا

الولايات المتحدة وروسيا تتفقان على توسيع وتعزيز تنسيقهما في سوريا

أعلن مستشار الأمن القومي الأمريكي، جون بولتون، أن روسيا والولايات المتحدة اتفقتا، نتيجة اللقاءات التي أجراها مع القيادة الروسية في موسكو، على توسيع تنسيقهما في سوريا.

وقال بولتون، في مؤتمر صحفي عقده اليوم الثلاثاء في ختام زيارة العمل التي قام بها إلى العاصمة الروسية: “شكل الملف السوري أحد المواضيع التي ناقشناها وتوصلنا في هذا السياق إلى اتفاق حيث قررنا تعزيز وتوسيع العمليات التنسيقية بين روسيا والولايات المتحدة في إطار القضايا الخاصة بسوريا”.

وتعمل في سوريا آلية روسية أمريكية خاصة بمنع الاشتباكات و تجنب الحوادث الخطيرة بين الجانبين في عملياتهما في سوريا.

وأكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في وقت سابق، أن هذه الآلية غير كافية لحل كل القضايا المتعلقة بتسوية الأزمة في هذه البلاد وإعادة إعمارها.

من جهة أخرى، أشار بولتون إلى المكان الهام الذي احتلته قضية إدلب السورية في اجتماعاته مع القيادة الروسية ، وأكد في هذا السياق أن تقديرات الإدارة الأمريكية في هذا المجال تشير إلى أن الاتفاق الروسي التركي بخصوص تسوية الوضع في هذه المحافظة ساري المفعول، مجددا دعوته لضرورة منع وقوع كارثة إنسانية هناك.

وقال بولتون: “أعتقد أننا ناقشنا موضوع إدلب في كل اجتماع عقدته في موسكو، وسأكرر ما أكده سابقا الرئيس، دونالد ترامب، حول أهمية منع وقوع كارثة إنسانية هناك واستئناف الأعمال القتالية”.

وأضاف مستشار الأمن الأمريكي: “حتى هذه اللحظة الاتفاق الذي توصلت إليه روسيا وتركيا يطبق، على الرغم من أن عددا كبيرا من المشاكل لا يزال عالقا”.

ودعا في هذا السياق إلى الاهتمام بتصرفات إيران في سوريا بل بمنطقة الشرق الأوسط برمتها، واصفا إياها بغير المرغوبة .

وفي 17 سبتمبر الماضي أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ونظيره التركي، رجب طيب أردوغان، عقب لقائهما داخل منتجع سوتشي، عن التوصل إلى اتفاق حول إقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين المناطق التي تسيطر عليها قوات النظام والمناطق التي يسيطر عليها الثوار شمال غرب البلاد.

وينص الاتفاق على إقامة منطقة منزوعة السلاح بعمق 15-20 كيلومترا على خطوط التماس بين النظام والثوار عند أطراف إدلب وأجزاء من ريف حماة الشمالي وريف حلب الغربي وريف اللاذقية الشمالي، وذلك بحلول 15 أكتوبر الجاري، وتتمثل المرحلة الأولى من العملية بسحب كل الأسلحة الثقيلة من تلك الأراضي حتى 10 أكتوبر.

ويقضي الاتفاق أيضا بأن تسير روسيا تركيا، الدولتان الضامنتان إلى جانب إيران لعملية أستانا الخاصة بتسوية الأزمة السورية، دوريات مستقلة في المنطقة منزوعة السلاح بالتنسيق بينهما، على غرار الدوريات التي تجريها القوات التركية والأمريكية في منطقة منبج شرقي حلب.

وأوقف هذا الاتفاق شن هجوم من قبل قوات النظام على إدلب، بعد تحذيرات دولية من أن إطلاق العملية سيتسبب بكارثة إنسانية خطيرة في المنطقة التي يقطنها حوالي 3.5 ملايين نسمة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى