سوريا

الولايات المتحدة تبحث مصير الأسلحة التي قدمتها لقوات "قسد"

قال أربعة مسؤولين أمريكيين لوكالة رويترز، اليوم السبت، إن قادة أمريكيين يخططون لانسحاب القوات الأمريكية من سوريا يوصون بالسماح للمقاتلين الأكراد بالاحتفاظ بالأسلحة التي قدمتها لهم الولايات المتحدة الأمريكية.
وأضاف المسؤولون أن المناقشات في مراحلها الأولى داخل البنتاجون ولم يتم اتخاذ قرار بعد. وسيتم عرض الخطة بعد ذلك على البيت الأبيض خلال الأيام المقبلة كي يتخذ الرئيس دونالد ترامب القرار النهائي. 
بدوره علّق البنتاغون بقوله: سيكون أمرا (غير ملائم) وسابقا لأوانه.
وقال شين روبرستون المتحدث باسم البنتاغون إن التخطيط جار ويركز على تنفيذ انسحاب محكم ومنضبط للقوات في الوقت الذي يتم فيه اتخاذ كل الإجراءات الممكنة لضمان سلامة جنودنا".
وقال المسؤولون الأمريكيون إن إعلان ترامب أثار قلق القادة الأمريكيين الذين يعتبروه قراره بمثابة خذلان لوحدات حماية الشعب الكردية التي قادت القتال الذي أدى إلى القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية بشمال شرق سوريا.
ويحتفظ البنتاغون بسجلات الأسلحة التي زود وحدات حماية الشعب "YPG" بها وسلسلة حيازتها. ولكن المسؤولين الأمريكيين قالوا إن تحديد أماكن كل هذه الأسلحة ستكون عملية شبه مستحيلة.
وكانت الولايات المتحدة قد بدأت في مايو أيار 2017 في توزيع السلاح والعتاد على وحدات حماية الشعب "YPG" لشن هجوم ضد الرقة معقل تنظيم "داعش".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى