سوريا

النظام يواصل قصف ريفي إدلب وحماه ويوقع شهداء وجرحى بين المدنيين

استشهدت طفلة وأصيب آخرون بجروح، اليوم الأحد، جرّاء قصف جويّ بالصواريخ والبراميل المتفجرة على قرى وبلدات ريف إدلب الجنوبي وحماة الجنوبي، في وقت خرج مشفى مدينة اللطامنة عن الخدمة جرّاء تلك الغارات.

وقال مراسل مركز حلب الإعلامي: "إن الطيران الحربي التابع للنظام وروسيا شن غارات جويّة مكثّفة منذ صباح اليوم الأحد، على مدينتي "اللطامنة وكفرزيتا" بريف حماة الشمالي و"الهبيط وتل عابدين" بريف إدلب الجنوبي.

وأوضح مراسلنا، أن القصف الجوي أسفر عن استشهاد طفلة في بلدة الهبيط وإصابة العديد من المدنيين بجروح، (لم يتم التعرف على عددهم)، فضلاً عن دمار هائل خلفه القصف الجوي على منازل المدنيين والمنشآت العامة.

وأشار إلى أن الطائرات المروحية قصفت أيضاً بالبراميل المتفجرة والألغام البحرية مدن وبلدات "كفرزيتا واللطامنة والهبيط" مااسفر عن خروج مشفى مدينة اللطامنة شمال حماة، عن الخدمة بشكل كامل، ونزوح جل سكان المنطقة بإتجاه الحدود السورية التركية (أطمة – قاح) في أقصى ريف إدلب الشمالي.

وتتعرض المناطق المحررة بريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي إلى قصف مدفعي وصاروخي من قوات النظام بشكل مستمر، رغم أن المنطقة مشمولة باتفاق "خفض التصعيد" الذي توصل إليه رعاة مؤتمر أستانة (تركيا وروسيا وإيران).

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى