سوريا

النظام يغلق سد تلدو جنوب الحولة

أطلقت هيئات مدنية ومنظمات عاملة في منطقة الحولة بريف حمص، نداءات استغاثة عاجلة بعد أن أغلق النظام سد تلدو جنوب الحولة لأكثر من شهر ونصف، الأمر الذي أدى إلى إلحاق ضرر كبير في المحاصيل الزراعية بالمنطقة.

وسبب عدم توفر المياه للأراضي الزراعية القريبة من السد إلى إخراج مساحات واسعة من الأراضي الصالحة للزراعة عن خطة الزراعة للموسم الصيفي الحالي.

وقال المهندس الزراعي، جهاد الموسى "سبب إغلاق السد إلى إحداث ضرر في المحاصيل الزراعية الصيفية من باذنجان وقثاء وقرع بنوعيه الرومي والسلاحي واللوبياء والفاصولياء والفليفلة وباقي المحاصيل".

وتحاول الهيئات المدنية العاملة في الحولة التواصل مع الأمم المتحدة للتوسط من خلالها مع النظام وحلفائه وممارسة الضغط عليهم من أجل إعادة فتح السد".

وكان النظام قد أقدم على فتح السد لمدة يومين فقط في أواخر الشهر الفائت وأعاد ضخ المياه في الأنهاء والسواقي ومن ثم أعاد إغلاقه، وركّز النظام نقاطاً عسكرية قرب السد من أجل منع أي أحد من الاقتراب ومحاولة إعادة فتح السد.

وأضاف الموسى "إن هذا الإجراء جائر وتعسفي اتجاه الأهالي والمدنيين وبالدرجة الرئيسية المزارعين المتواجدين في منطقة الحولة، الأمر زاد من معاناة أهالي المنطقة وقطع أرزاقهم، فالمزارعون هناك يعتمدون بشكل رئيسي على الزراعة، ولا يتوفر لديهم أي بديل آخر". ولا يتوفر عند أغلب المزارعين الآبار الارتوازية، الأمر الذي يزيد من معاناتهم، سيما أن أسعار حفر الآبار مرتفعة ونسبة نجاح عمليات الحفر قليلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى