سوريا

النظام يشن هجوماً هو الأعنف في ريف حماه الشرقي

شنت قوات النظام مدعومة بمليشيات طائفية هجوماً هو الأعنف على قرية الرهجان في ريف حماه الشرقي اليوم الجمعة في محاولة منها للسيطرة على القرية التي تحمل رمزية بالنسبة للأخير كونها تعتبر مسقط رأس وزير دفاع قوات النظام.
 
وقال ناشطون أن المعارك رافقتها غارات جويّة مكثفة، حيث شهد محيط القرية قصفاً بأكثر من 30 غارة جويّة، فضلاً عن قذائف المدفعية والهاون وراجمات الصواريخ التي استهدفت نقاط تمركز الثوار في محيط الرهجان.
 
في سياق اخر أصيب عدة مدنيين بجروح إثر سلسلة من الغارات الجويّة استهدفت قرية الحويجة ومحيط قرية الحويز بسهل الغاب بالريف الغربي لمدينة حماه.
 
وفشلت محاولات قوات النظام والمليشيات الموالية له حت الان التقدم في ريف حماه الشرقي، في حين تدور معارك مماثلة مع تنظيم الدولة (داعش) في المنطقة والتي أحرز من خلالها تقدماً خلال الأيام الأخيرة، فيما لاتزال المعارك على أشدها في محاولة من الثوار استعادة ما سيطر عليه تنظيم الدولة (داعش) في ريف حماه الشرقي مؤخراً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى