سوريا

النظام يحشد قواته تمهيداً لمعركة في غوطة دمشق

يتواصل القصف المدفعي والصاروخي والغارات الجويّة على الغوطة الشرقية في ريف العاصمة دمشق وزادت حدتها خلال الـ 48 ساعة الماضية، حيث شنّ الطيران الحربي اليوم الثلاثاء سلسلة من الغارات الجويّة استهدفت المنطقة الواقعة بين بلدتي عين ترما وزملكا أسفرتا عن استشهاد شخصين وإصابة اخرين بجروح بعضهم في حالة خطرة.

وقال المتحدث الرسمي لفيلق الرحمن العامل في الغوطة الشرقية بريف دمشق لوسائل إعلام "أنّ مقاتلي الغوطة أصبحوا في أهبة الاستعداد لصد هجوم بري وشيك لقوات النظام على بلدات الغوطة". وأضاف:" نتوقع بعد ساعات أن تكون فيه محاولات للاقتحام لأنه عادة تبدأ الاقتحامات بتمشيط بالقصف".

وذكر المتحدث باسم الفيلق أنّ المئات من سكان الغوطة تركوا المنطقة خلال الأسابيع الماضية بسبب شدّة القصف، وخوفاً من أي توغل لقوات النظام والمليشيات الموالية له في المنطقة.

وتشهد الغوطة الشرقية في ريف العاصمة دمشق تصعيداً واضحاً من قبل قوات النظام، الذي تجاهل اتفاق خفض التصعيد الذي أبرم مع الثوار في المنطقة، حيث يسعى النظام إلى فرض سيطرته على حي جوبر ومنطقة عين ترما لإطباق الحصار بشكل كامل على الغوطة الشرقية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى