سوريا

النظام يحشد في محيط منطقة خفض التصعيد شمال سوريا

أفادت وسائل إعلام محلية اليوم الخميس أن قوات النظام والمليشيات الموالية له بدأت خلال الأيام القليلة الماضية حشد في محيط منطقة خفض التصعيد، تحديداً بالقرب من إدلب شمال سوريا.

وأفاد النقيب ناجي مصطفى، المتحدث باسم الجبهة الوطنية للتحرير، لوكالة الأناضول، أنهم لاحظو تحركات عسكرية للنظام خلال الأيام الفائتة، وأشار إلى أنه من خلال الرصد الذي يقومون به، فإن النظام حشد أعداد كبيرة من الميليشيات على أطراف محافظة إدلب، وعلى خطوط الجبهة في ريفي اللاذقية وحماة (الواقعتين ضمن منطقة إدلب لخفض التصعيد).

وأعرب عن استعداد الجبهة الوطنية للتحرير، للتصدي لأي هجوم محتمل للنظام.

وأوضح مصطفى، أن القوات التي استجلبها النظام، يبلغ تعدادها نحو ألف مقاتل، معظمهم من المجموعات الإرهابية التابعة لإيران.

وأفاد مراسل الأناضول، أن تعزيزات النظام قدمت من منطقة القلمون، شمال شرقي دمشق، وتمركزت في بلدتي الزلاقية وحلفايا، بريف حماة، وقرية كنسبة، في جبل الأكراد، بريف اللاذقية، والنقاط المطلة على ريف حلب الغربي.

يذكر أن قوات النظام صعدت خلال الأيام الأخيرة في منطقة خفض التصعيد، متسهدفةً العديد من المناطق الخاضعة لسيطرة الثوار في المنطقة، لا سيما الغارات الجويّة التي استهدفت ريف حلب واسفرت عن سقوط شهداء وجرحى.
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى