سوريا

النظام يتقدم في منطقة اللجاة بريف درعا

تمكنت قوات النظام والمليشيات الموالية له وبدعم جوي روسي إحراز تقدم في منطقة اللجاة بريف درعا والسيطرة على مدينة بصر الحرير و بلدة مليحة العطش بعد معارك عنيفة استمرت أكثر من 10 أيام تخللها قصف مكثف من الطيران الحربي والمروحي، في حين تمكن الثوار من صد محاولة قوات النظام والمليشيات الموالية له التقدم نحو بلدة ناحتة وكبدوا القوات المهاجمة خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.

ناشطون في مدينة درعا أكدوا لمركز حلب الإعلامي أن أكثر من 75 ألف شخص نزحوا من مدنهم وقراهم باتجاه الحدود السورية الأردنية هرباً من القصف المستمر الذي تنتهجه قوات النظام في المناطق المشتعلة جنوب سوريا، في حين قالت الأردن أن حدودها ستبقى مغلقة وطالبت الأمم المتحدة ممارسة دوراً فعالاً في التعامل مع النازحين من المناطق المشتعلة في جنوب سوريا.

وقالت القناة المركزية لقاعدة حميميم العسكرية الروسية أنّ العمل باتفاقية خفض التصعيد جنوب سوريا قد انتهى، واتهمت ماوصفتهم بالجماعات المتطرفة والمجموعات المسلحة بخرق الهدنة، فيما قالت أن الاتفاق مازال جارياً في محافظة إدلب شمال سوريا.

وكانت قوات النظام أرسلت تعزيزات عسكرية ضخمة منذ منتصف الشهر المنصرم إلى الجنوب السوري وبدأت منذ نحو 10 أيام بقصف المدن والقرى الخاضعة لسيطرة الثوار في المنطقة، في خرق واضح وصريح لهدنة جنوب سوريا، الأمر الذي تغاطت عنه الدول الضامنة للاتفاق وهي "روسيا، الأردن، الولايات المتحدة الأمريكية".
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى