سوريا

النظام يتقدم شرقي حماة ويرتكب مجزرة بريفها

أحرزت قوات النظام تقدماً جديداً شرقي حماة، بعد سيطرتها على قريتي حمادة عمر ومسعود في ناحية عقيربات.

واندلعت اشتباكات بين كل من تنظيم الدولة "داعش" وقوات النظام على أطراف قرية حماة همر من الطرف الجنوبي بعد أن سيطر النظام على القرية بشكل كامل في وقت سابق.
ويحاصر النظام أكثر من ثمانية آلاف مدني بالتزامن مع عدم توفر مقومات الحياة الأساسية سيما الخدماة الطبية.
وسجلت حالات وفاة لطفلين ومسن نتيجة سوء التغذية والأوضاع الصحية بشكل عام.
في المقابل، ارتكبت ميليشيا "الدفاع الوطني" مجزرة في مزرعة الهوات قرب بلدة معرزاف بريف حماة الغربي.
وراح ضحية المجزرة 18 مدنياً معظمهم نساء وأطفال، حيث تم قتلهم رمياً بالرصاص وآخرون ذبحاً بالسكاكين.
وتعرضت بلدة السطيحات لقصف مدفعي من قوات النظام المتمركزة في معسكر بلدة تل الدرة فيما جرح مدنيون جراء قصف الطيران الحربي لبلدة القنطرة بريف حماة الجنوبي.
كما استهدف النظام بلدة رسم العبد في ناحية عقيربات شرقي حماة بعدة صواريخ ما أدى لاستشهاد ثلاث نساء وجرح آخرين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى