دولي

المعارضة تطالب بانسحاب ميليشيا الحرس الثوري الإيراني من سوريا

طالب وفد المعارضة إلى محادثات أستانة، في الجولة السابعة من المحادثات، التي انطلقت، أمس الاثنين، بإصدار قرار من مجلس الأمن من أجل إخراج ميليشيا الحرس الثوري الإيراني من سوريا.

ودعا وفد المعارضة إلى زيادة عدد مناطق خفض التصعيد بضم بيت جن وجنوب دمشق إليها، إضافة لمطالبات طالت موسكو من أجل فتح تحقيق بمجزرة القريتين التي ارتكبها نظام الأسد.
ودعت المعارضة أيضاً روسيا إلى التدخل الفوري من أجل ملف سجن حمص المركزي الذي يتعرض المعتقلون فيه لانتهاكات بشكل مستمر.
وشددت المعارضة على التركيز في ملف المعتقلين والمفقودين والانتهاكات التي خرق بها النظام ما تم الاتفاق عليه في مناطق خفض التصعيد، إضافة لإيصال المساعدات للمناطق المحاصرة.
في السياق، قال رئيس الوفد الروسي إلى أستانة، الكسندر لافرينتييف: "إنهم بحثوا أمس الاثنين، سبل ترميم الثقة بين المتنازعين وعدداً من الملفات من بينها المساعدات والمعتقلين".
وتابع "لا نزال بحاجة إلى وقت لدراسة الكثير من النقاط والصعوبات المختلفة".
وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، طالبت بضرورة بحث ملف المختلفين قسرياً والمعتقلين وأصدرت تقارير إحصائية توضح حجم الانتهاكات التي افتعلها النظام منذ آذار عام 2011 لغاية 2017.
وصرحت وزارة الخارجية الكازاخستانية في وقت سابق، أن جولة المحادثات الجديدة في أستانة ستناقش ملف المعتقلين والمخطوفين والمفقودين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى