سوريا

المحيسني يحمل قادة الفصائل مسؤولية سقوط المناطق في ريفي إدلب وحلب ويدعو للصلح

غرد الداعية السعودي عبد الله المحيسني المنشق عن هيئة تحرير الشام على صفحته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي تويتر، مرجعاً سبب سقوط المناطق في ريفي إدلب وحلب إلى الاقتتال الداخلي الذي حصل بين الفصائل، الأمر الذي أدى لقعود الالاف عن الجهاد وفقدان اخرين لإدارة القتال.
 
وقال المحيسني أنه ومنذ خروجه من هيئة تحرير الشام وهو يسعى للصلح بينها وبينها الفصائل العسكرية الاخرى وتشكيل غرفة عمليات مشتركة، وذكر أنه حذّر قادة الفصائل أنّ عدم الصلح وعدم تشكيل غرفة العمليات يعني انهيار الجبهات وهذا ماحصل فعل، وجدد المحيسني دعوته هيئة تحرير الشام والفصائل العسكرية للتصالح لصد قوات النظام والمليشيات الموالية له.
 
وطالب المحيسني هيئة تحرير الشام برد الحقوق لحركة أحرار الشام الإسلامية قبل أن تذهب هذه الحقوق لقوات النظام، وأكد أن سيعمل مرة أخرى على التصالح بين الفصائ وهيئة تحرير الشام، محملاً جميع القادة مسؤولية سقوط المناطق بأيدي قوات النظام ورفض الصلح ورفض تشكيل غرفة عمليات مشتركة.
 
وحضّ المحيسني المقاتلين على للدفاع عن المناطق التي تسعى قوات النظام والمليشيات الموالية له للتقدم إليها، وذلك وسط تحضيرات يقوم بها المدنيين من أبناء مدينة سراقب في ريف إدلب لتحصين مدينتهم لصد هجوم متوقع من القوات النظام عليها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى