سوريا

المحيسني يتهم الفصائل التي سلمت سلاحها لقوات النظام بـ"الخيانة"

كتب الشرعي السابق في هيئة تحرير الشام "عبد الله المحيسني" على صفحته في برنامج التلجرام منتقداً الفصائل العسكرية التي سلمت سلاحها الثقيل لقوات النظام قبل الانسحاب من مناطق القلمون الشرقي متهماً إياها بالخيانة.
 
وقال المحيسني أنّ المسلمون يعيشون في الشام نموذجاً من نماذج الخونة في تسليم السلاح الذي أريقت لكسبه دماء طاهرة، وأضاف:" لا تحسبوه شراً فالحمد لله أن الله يخرج نتن الخيانة من جسد الثورة لتتطهر صفوفها ويميز الله الخبيث من الطيب وقد خسر من باع آخراه واشترى بها دنياه".
 
وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي احصائيات لم يتسنى لمركز حلب الإعلامي التأكد من صحتها، حيث وردت فيها أعداد كبيرة من الاليات الثقيلة والرشاشات الثقيلة بالإضافة لصواريخ الغراد وقذائف المدفعية والهاون، وذخيرة بكميات كبيرة تم تسليمها لقوات النظام إبان انسحاب الفصائل العسكرية من القلمون الشرقي والغوطة الشرقية.
 
واضطر الثوار تسليم عتادهم الثقيل إلى قوات النظام بعد الاتفاقات التي أبرمت في تلك المناطق مع الجانب الروسي، حيث يتيح الاتفاق خروج الثوار ومن شاء من المدنيين إلى الشمال السوري، مقابل تسليم عتادهم، وبررت الفصائل العسكرية ذلك بسياسة الأرض المحروقة التي تستخدمها قوات النظام في قصف المناطق السكنية بما فيها السلاح الكيماوي والذي أدى لاستشهاد مئات المدنيين في الغوطة الشرقية وغيرها من المناطق.
 
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى