سوريا

"المبعوث الروسي" يحدد موعد العمل في قضية اخراج المعتقلين من سجون الأسد

أكّد رئيس الوفد الروسي إلى محادثات أستانة الدولية الخاصة "ألكسندر لافرينتيف"، اليوم السبت، أن مجموعة العمل المعنية بالإفراج عن المعتقلين في سوريا تبدأ عملها خلال الأسبوعين أو الثلاثة أسابيع القادمة، وأنها ستضم فقط ممثلين عن الدول الضامنة، دون الأطراف السورية.

جاء ذلك خلال لقاء صحفي أجرته وكالة سبوتنيك الروسية صباح اليوم السبت مع "لافرينتيف" قوله: سيجري الآن إنشاء مجموعة العمل هذه، ولكننا جميعا بحاجة إلى إدراك أن هذا سيستغرق بعض الوقت، بالنظر إلى المستوى المنخفض جدا من الثقة بين الأطراف المتنازعة، التي تخشى حتى من تسليم قوائم الأشخاص المعتقلين أو في الحجز بسبب مخاوف من قتلهم.

وأكّد "لافرينتيف" أن الدول الثلاث الضامنة سيكون عليها تعيين ممثلين، يعملون مع ممثل الأمم المتحدة لتنسيق قوائم الأشخاص المعتقلين والمحتجزين، لمبادلتهم وذلك على خلفية انعدام الثقة ببن المعارضة السورية ونظام الأسد.

وتابع لافرينتيف: "ستجري مشاورات مع ممثلي المعارضة السورية والحكومة الأسد، ومعالجة المواد الواردة فيما يتعلق بالمحتجزين، والمضي بتنسيق قضية التبادل".

يشار أن وفد قوى الثورة السورية العسكري قد أكّد، الخميس الفائت، أن الهدف من المشاركة في المؤتمر هو اطلاق سراح المعتقلين، وتثبيت وقف اطلاق النار ورفع الحصار عن كافة المدن والبلدات المحاصرة في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى