سوريا

القيادة الثورية في دمشق وريفها تتعهد بحماية قوافل المساعدات إلى الغوطة

أصدرت القيادة الثورية في دمشق وريفها اليوم السبت بياناً نفت فيه بشكل قاطع الأخبار التي يروج لها نظام الأسد حول استيلاء الفصائل العسكرية على المساعدات الإنسانية التي تدخل إلى الغوطة الشرقية.

 

وأكد البيان أنه لم يسبق لأي فصيل عسكري الاستيلاء على أي قافلة إنسانية دخلت إلى المدنيين في الغوطة الشرقية بريف العاصمة دمشق بالرغم من ندرتها، وأشار أنّ المساعدات التي كانت تدخل كانت تتمتع دائماً بحماية الفصائل، مؤكداً أن نظام الأسد يمنع دخول جميع أنواع المساعدات إلى المدنيين المحاصرين في الغوطة وخاصة الغذائية والدوائية.

 

وفي ذات السياق أكد جيش الإسلام في بيان منفصل استعداده للتعامل مع جميع المنظمات الإنسانية العالمية والمحليةـ وتعهد بحماية موظفيها أثناء دخولهم إلى الغوطة الشرقية في سبيل مساعدة الأهالي وتخفيف العبء عن المدنيين المحاصرين، كما اتهم جيش الإسلام نظام الأسد بالتضييق على قوافل المساعدات، وإطلاق النار عليها أثناء محاولتها العبور إلى الغوطة عن طريق حواجزه العسكرية.

 

وتشهد المدن والبلدات في الغوطة الشرقية نقصاً حاداً في المواد الغذائية وارتفاعاً كبيراً في الأسعار إثر اغلاق قوات النظام معبر الوافدين الذي يعتبر الشريان الوحيد الذي يمد أهالي الغوطة بالمواد الغذائية والطبية، في حين أكد ناشطون وفاة 3 أطفال خلال الأسبوعيين الماضيين نتيجة سوء التغذية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى