سوريا

القبض على منفذ تفجير الباب ومطالبات بإعدامه

ألقت قوات الشرطة والأمن العام الوطني، في مدينة الباب بريف حلب الشرقي على مُنفذ تفجير مفخخة المدينة، أمس السبت، بالتزامن مع مطالبات لأهالي المدينة بوضع حد لتلك التفجيرات وإعدام المنفذ.
ووفق مراسل مركز حلب الإعلامي؛ فإن “قوى الشرطة والأمن العام الوطني ألقت القبض على منفذ تفجير مدينة الباب الذي حصل أمس السبت، على أطراف المدينة واقتادته إلى الفرع بهدف التحقيق معه”.
في المقابل؛ أصدر أهالي مدينة الباب بيانا طالبوا خلاله الجهات المعنية من الجيش الوطني والتركي بضرورة تفعيل الكاميرات في شوارع المدينة، واختيار عناصر الحواجز من أصحاب الخبرة وبإشراف مختصين وتفتيش كل السيارات والدراجات القادمة إلى المدينة وتوثيقها بكل الطرق الممكنة”.
كما وطالب الأهالي بتزويد عناصر الحواجز بأجهزة الكشف عن المتفجرات، وتكليف دوريات متنقلة في شوارع المدينة مزودة بأجهزة الكشف عن المتفجرات وبشكل دائم، ومطالبة قسم المرور بتوسيع الكوادر التي تعمل على تسجيل السيارات والدراجات”.
وشدد البيان على ضرورة الإسراع في تسجيل السيارات والدراجات المَدنية والعسكرية مباشرةً.
وحمل الأهالي في بيانهم المسؤولون الأتراك والسوريين وراء ذاك الفلتان الأمني، بإعتبارهم القائمين على أمن المدينة.
ومساء أمس السبت، خرجت مظاهرة حاشدة لأهالي المدينة وجابت شوارعها مطالبين بإعدام مُنفذ التفجير الذي ألقي القبض عليه من قبل القوى الأمنية.
وسبق أن استشهد 15 مدنيا وأصيب 57 آخرين، إثر انفجار سيارة مفخخة بالقرب من كراجات مدينة الباب بريف حلب الشرقي المعروف بازدحامه الشديد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى