سوريا

الطيران الحربي يستخدم أسلحة محرمة دولياً في ريف حماه الشرقي

تواصلت المعارك بين الثوار وقوات النظام في ريف حماه الشمالي، تحديداً على جبهات المشيرفة وأبو دالي، حيث تحاول قوات النظام منذ عدة أيام التقدم في المنطقة، وتمهد لذلك بغارات جويّة مكثفة استُخدمت فيها أسلحة محرمة دولياً.
 
وقال ناشطون أن معارك عنيفة مازالت تدور حتى اللحظة في محيط قرية المشيرفة في ريف حماه الشرقي بين الثوار وقوات النظام، حيث تسعى قوات النظام للسيطرة على القرية، تترافق الاشتباكات مع غارات جويّة مكثفة من طيران حربي يعتقد أنه روسي بصواريخ تحمل مادة الفوسفور الأبيض المحرمة دولياً، في حين تشهد القرية قصفاً عنيفاً بصواريخ شديدة الانفجار مصدرها اللواء 47 الذي تسيطر عليه قوات النظام دون أن تحقق القوات المهاجمة أي تقدم يذكر في المنطقة.
 
وشهدت قرى أبو دالي الرهجان وأم ميال والشاكوسية وأبو عجوة شرقي مدينة حماه غارات جويّة مماثلة من قبل الطيران الحربي، حيث باتت هذه القرى شبه خالية من السكان بسبب المعارك الدائرة في محيطها، بينما استهدف الثوار مواقع تمركز قوات النظام في أم تريكية و تل خنزير جنوبي إدلب بقذائف الهاون محققين إصابات مباشرة.
 
يذكر أن حملة عسكرية كبيرة تشنها قوات النظام والمليشيات الموالية له وبتغطية من الطيران الحربي الروسي على أرياف حلب الجنوبي، وحماه وإدلب الشرقيين في محاولة للوصول إلى مطار أبو الظهور العسكري، يأتي ذلك بالتزامن مع معارك مماثلة يشنها تنظيم الدولة (داعش) على المناطق التي يسيطر عليها الثوار في ريف حماه الشمالي والشرقي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى