سوريا

الطائرات الروسية تستأنف قصفها الجوي على إدلب وتخلف شهداء وجرحى مدنيين

استشهد عدد من المدنيين وأصيب آخرون بجروح، بعضهم بحالة حرجة، اليوم الثلاثاء، جرّاء غارات جويّة روسية استهدفت قرى مدينة جسرالشغور بريف إدلب الغربي.

يقول مراسل مركز حلب الإعلامي: "إن الطائرات الحربية الروسية استأنفت منذ صباح اليوم الثلاثاء، الضربات الجوية على ريف محافظة إدلب بعد توقف دام 22 يوماً، واستهدفت أكثر من سبعة قرى بصواريخ شديدة الانفجار".

وأضاف: "إن مدنيين اثنين استشهدا في حصيلة أوليّة، في قرية كفريدين غربي مدينة جسر الشغور، فيما أصيب العديد من المدنيين بجروح، تم نقلهم إلى المشافي الميدانية لتلقي العلاج".

وتابع مراسلنا أن الطيران الحربي الروسي استهدف بغارات جويّة مشابهة بلدة الجانودية وقرى "الشغر، والصحن، وصراريف، وجدرايا، ومدينة جسر الشغور، ومزارع جفتلك حج حمود، وقطرون" بريف إدلب الغربي، ممّا أدى لوقوع إصابات في صفوف المدنيين.

وكان قد أكّد وزير الخارحية الروسي "سيرغي لافروف"، أمس الاثنين:"نشهد انتهاكات مستمرة لنظام وقف النار في إدلب.. على مدى أكثر من شهرين، تقصف مواقع للجيش السوري من هذه المنطقة، بل ويحاولون مهاجمة مواقع الجيش من هناك".

وأضاف: "فضلا عن ذلك يطلقون من هناك أعدادا كبيرة من الطائرات من دون طيار في محاولة لضرب قاعدتنا العسكرية في حميميم"، مشيرا إلى أنه "تم إسقاط أكثر من 50 طائرة في هذه الحوادث".

ويتزامن القصف الجوي الروسي على قرى ريف جسر الشغور غربي إدلب، مع تعزيزات عسكرية مستمرة للنظام وميليشياته إلى محيط إدلب التي يهدد على مدار الأيام الماضية بشن حملة عسكرية واسعة لاستعادتها من الثوار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى