سوريا

الصليب الأحمر: الهجمات على دير الزور أسوأ مما شهدته حلب الشرقية

قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر الخميس، إنها “قلقة” تجاه ما يجري بسوريا حاليا نظرا لكونه الأسوأ في مستويات العنف منذ معركة شرق حلب العام الفائت.

وأوضحت رئيسة بعثة اللجنة الدولية في سوريا ماريان غاسر، في بيان للمنظمة، إن العنف لا يحدث في مدينتي الرقة ودير الزور فحسب، بل في إدلب وريف حماة والغوطة الشرقية بريف دمشق، مضيفة أن التقارير تشير إلى حرمان مئات الآلاف من الرعاية الصحية إثر استهداف المشافي.

وأشارت “غاسر” لنزوح أعداد “كبيرة” من المدنيين هربا من المعارك الدائرة في دير الزور والرقة، بحيث تستقبل المخيمات أكثر من ألف مدني بينهم أطفال ونساء يوميا، والمنظمات الإنسانية “تكافح” لتوفير المياه والغذاء لهم.

من جانبه، شدد المدير الإقليمي للجنة الشرق الأوسط والشرق الأدنى والأوسط روبرت مارديني، على ضرورة عدم تجاهل مصير المدنيين والبنى التحتية خلال العمليات العسكرية التي تجري في سوريا، معتبرا أن الفوز بأية وسيلة ليس أمرا غير قانوني فقط، بل غير مقبول

وتشهد مدينتي دير الزور والرقة قصفاً عنيفاً من الطيران الحربي التابع لروسيا وقوات النظام والطيران الحربي التابع للتحالف الدولي أدى لمقتل العشرات من المدنيين ونزوح الالاف إلى مناطق أكثر أمناً.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى