سوريا

الشبكة السورية: النظام وإيران نهبوا 30 قرية بريف إدلب خلال الأشهر الماضية

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، في تقرير لها، اليوم الثلاثاء، عمليات نهب قوات النظام السوري والإيراني في منطقة إدلب وما حولها، مسجلة نهب 30 منطقة منذ نيسان/ 2019 حتى الآن.
واستعرض التقرير عمليات نهب قامت بها قوات النظام والميليشيات الأجنبية الإيرانية والميليشيات المحلية لمحتويات منازل تركها أهلها وهربوا خوفا من تلك القوات منذ نيسان/ 2019 في المناطق التي استعاد النظام السوري السيطرة عليها، وكذلك منذ كانون الأول/ 2019.
وأشار التقرير إلى أنه جزء من عملية توثيق وتقرير أوسع يتم العمل عليه منذ قرابة تسعة أشهر عن عمليات السيطرة على المنازل التي تركها أهلها وتشردوا في مناطق متعددة من سوريا.
وبحسب التقرير فإن النظام السوري أصدر مئات آلاف الاتهامات بحقِّ النشطاء الذين طالبوا بتغيير سياسي في سوريا، من المحاكم الاستثنائية كمحمة الإرهاب أو المحكمة العسكرية أو الميدانية، وذلك بهدف مصادرة ممتلكاتهم والسيطرة عليها، واعتقل كل من تمكَّن من إلقاء القبض عليه، وتحوَّل معظمهم إلى مختفين قسريا، ما ضاعف من استحالة إعادة ممتلكاتهم.
وذكر التقرير أن عمليات بيع الممتلكات تحدث بشكل علني في مناطق يسيطر عليها النظام السوري وحليفيه الإيراني والروسي، وتظهر في هذه الأسواق كميات من المفروشات وتجهيزات كهربائية، وأدوات زراعية، وماشية.
وسجَّل التقرير منذ نيسان/ 2019 تعرُّضَ قرابة 30 قرية وبلدة من ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي وريف حلب الغربي لعمليات سطو ونهب للممتلكات، نفَّذتها قوات النظام السوري والميليشيات الإيرانية الموالية له.
وأشار إلى أن تلك البضائع والممتلكات المسروقة يجري تسويقها في أسواق بلدة السقيلبية بريف حماة، وطبقاً للتقرير فإنَّ هذا يشبه ما تم تسجيله سابقاً في أعوام 2012 و2013 من افتتاح ميليشيات النظام السوري أسواقاً مشابهة عقب سيطرتها على مدن حمص وحماة.
يشار إلى أن العديد من القرى وبلدات ريف حلب الغربي التي سيطرت عليه قوات النظام بدأت شبيحته بتعفيش ممتلكات المدنيين في المنازل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى