دولي

"السفير الروسي" الضربات العسكرية على سوريا "إهانة لبوتين"، و"فرنسا" تؤكد أن قصفها كان لردع السلاح الكيماوي

قال "أناتولي أنتونوف" السفير الروسي في الولايات المتحدة الأمريكية، فجر اليوم السبت، إن موسكو حذّرت من أن مثل هذه الأفعال لن تمر دون عواقب.

جاء ذلك خلال لقاء أجراه الصحفيون مع "أنتونوف" قال خلاله: "ما جرى اليوم السبت، يُعد إهانة للرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" وهذه التصرفات غير مقبولة ومرفوضة، وأنه ليس للولايات المتحدة حق في إلقاء اللوم على دول أخرى.

بدوره، قالت رئيسة الوزراء البريطانية "تريزا ماي" أن الضربات الجارية الآن من قبل الطائرات الحربية البريطانية على مواقع نظام الأسد، تهدف لمنع النظام من استخدام الأسلحة الكيميائية، وأن غاراتنا ليست إلا لردع النظام الأسد، ولا تهدف إلى تصعيد التوتر في المنطقة.

وقال الرئيس الفرنسي "ايمانويل ماكرون" أنه أمر بمشاركة جيشه في الضربات التي تستهدف النظام في سوريا بالتعاون مع "بريطانيا وأميركا"، وأن ضربات جيشه تستهدف قدرات نظام الأسد على استخدام السلاح الكيميائي.

وشنت الولايات المتحدة الأمريكية بالاشتراك مع فرنسا وبريطانيا، ضربات عسكرية على مواقع لقوات النظام في سوريا فجر اليوم السبت، استهدفت مايقارب 20 موقع لقوات الأسد في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى