دولي

الروس يشيدون على الأتراك بضرورة انشاء المنطقة الآمنة شمالي سوريا.. ولا يستبعدون مشاركتهم

قال وزير الخارجية الروسي "سيرجي لافروف"، إنه لا يستبعد مشاركة قوات بلاده في إقامة منطقة آمنة على الحدود السورية الشمالية مع تركيا.
وأضاف لافروف في مقابلة تلفزيونية، إن الحديث دار عن إقامة منطة عازلة على أساس الاتفاق الذي وقعته تركيا وسوريا عام 1998 ما تعرف باتفاقية "أضنة".
وأكد لافروف في مقابلة مع "التلفزيون الفيتنامي" وتلفزيون الصين المركزي، و"فينيكس" قبل زيارته للصين وفيتنام: "بإن بلاده  لا تخطط لأعمال عسكرية مشتركة بين روسيا وتركيا وإيران على الأراضي السورية".
وبين بإنه لايوجد اي إجماع بين روسيا وتركيا بشأن تصنيف التنظيمات الكردية في سوريا،
كما وأشار الى ان معظم المناطق في سوريا تشهد وقفا لإطلاق النار، في الوقت نفسه التي تبقى فيها مشكلة إدلب، حيث من الضروري الفصل بين المعارضة المسلحة والإرهابيين.
وأضاف وزير الخارجية الروسي أن تركيا أعربت عن قلقها “إزاء التهديد لأمنها، والحكومة السورية تحتج ضد وجود الجيش التركي على أراضي الدولة”.
وكان دعا الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أمس السبت، لجعل محافظة إدلب شمالي سوريا منطقة “آمنة تمامًا”.
وقال أردوغان في خطابه في مدينة اسطنبول التركية إنه يتباحث مع روسيا وإيران حول المنطقة و”قد قطعنا شوطًا هامًا”.
وأضاف، “نتمنى إنشاء المنطقة الآمنة شمال شرقي سوريا بالتعاون مع حلفائنا، لكن في حال تعذر ذلك فإننا مصممون على إقامتها بامكاناتنا الخاصة مهما كانت الأحوال والظروف”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى