سوريا

"الدفعة الثانية" لمهجري القلمون الشرقي تصل "قلعة المضيق" …وموالون يعتدون على القافلة في "طرطوس"

تعرضت الدفعة الثانية من مهجري القلمون الشرقي ليلة "الأحد – الإثنين"، لإعتداءات من قبل بعض الأهالي المؤيدين لنظام الأسد خلال مرورها في مناطق تسيطر عليها الأخيرة غربي سوريا.

وقال مراسل مركز حلب الإعلامي إن القافلة الثانية التي انطلقت مساء أمس الأحد، وصلت إلى منطقة قلعة المضيق في ريف حماة الغربي، صباح اليوم الإثنين، عقب تعرضها للضرب بالحجارة خلال مرورها في محافظة طرطوس وبلدة بيت ياشوط، غربي سوريا.

وأضاف "مراسلنا" إن القافلة التي وصلت إلى قلعة المضيق تتألف من 31 حافلة تقل على متنها 1204 أشخاص، مضيفا أنهم سيأخذون استراحة قصيرة في المنطقة قبل أن يتابعوا مسيرهم إلى مركز إيواء مؤقت في محافظة إدلب قرب الحدود السورية التركية.

وكان الفصائل الثورية المتواجودة في منطقة القلمون الشرقي قد أبرمت اتفاقاً مع الجانب الروسي يقضي بخروج المقاتلين من المنطقة باتجاه الشمال السوري على أن تنتشر شرطة روسية على مداخل المدن والبلدات هناك، إضافة إلى تسوية أوضاع من يرغب بالبقاء وإصدار عفوٍ خاص عن المنشقين من قوات النظام. 

يشار إلى أن قافلة مماثلة مؤلفة من 36 حافلة كانت قد وصلت أمس الأحد إلى ريف حلب الشمالي قادمة من منطقة القلمون الشرقي تقل أكثر من 1140 شخصاً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى