سوريا

الدفاع المدني يحصي ضحايا قصف الأسد وروسيا على إدلب

أحصى الدفاع المدني السوري، عبر بياناً له على صفحته الرسمية في فيس بوك، استشهاد 641 مدنيا بينهم أربعة متطوعين من عناصره بقصف النظام وحليفه الروسي منذ بدء الحملة على المناطق المحررة في إدلب وحماة.

وجاء في بيان "الدفاع المدني"، أن قوات النظام وحليفه الروسي قتلوا منذ بدء الحملة على المناطق المحررة في إدلب وحماة 641 مدنياً بينهم 162 أطفال 132 امرأة و4 متطوعين من الدفاع المدني السوري.

وأضاف الدفاع المدني، أن قوات النظام تتعمد استهداف الطرقات الرئيسية بالطائرات الحربية في ريف إدلب الجنوبي، ولفت إلى أن استهداف الطرقات يتسبب بشل حركة السير ووقوع ضحايا من المارين، ويعيق حركة الإسعاف والفرق الإسعافية عن أداء مهامها بالسرعة المطلوبة.

وأوضح الدفاع المدني، عن تمكنهم من إنقاذ أكثر من 1623 بينهم 429 أطفال و317 امرأة، وأصيب 22 متطوع أثناء قيامهم بواجبهم الإنساني.

ودعا الدفاع المدني المواطنين في إدلب إلى اتخاذ أعلى درجات الحذر، ومراقبة حركة الطائرات عند السير على الطرقات الواصلة بين المدن والبلدات.

وكان أكد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في تقرير له، نزوح قرابة 330 ألف نسمة من منطقة إدلب بين 1 أيار و13 من حزيران 2019، وقدَّر التقرير أن ما لا يقل عن 85 ألف منهم يقيمون في خيام بدائية في العراء تنتشر في الأراضي الزراعية مفتقدين أبسط مقومات الحياة.

وكانت وثقت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" منذ بدء حملة التصعيد العسكرية الأخيرة لقوات النظام وحليفها الروسي على منطقة خفض التصعيد الرابعة، في فترة ما بين 26 نسيان وحتى 12 تموز من العام الجاري استشهاد 606 مدنياً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى