سوريا

الدفاع التركية: قوات "قسد" ستغادر منبج قريباً

قالت وزارة الدفاع التركي، أمس الجمعة، إن "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد"، ستغادر مدينة منبج بريف حلب الشرقي، إلى منطقة شرقي الفرات، وسيستلم سكان المدينة إدارتها.
جاء ذلك على لسان وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، في كلمة خلال زيارته للعاصمة الصومالية مقديشو، قوله: "إن قوات بلاده تسيّر دوريات مشتركة مع القوات الأمريكية في المنطقة، مشددا على ضرورة تطهيرها من "الإرهاب"، على حد تعبيره.
وأضاف "آكار"، أن تركيا ما زالت تجري مباحثات بخصوص منطقة شرق الفرات، مؤكداً على أن تركيا لن "تسمح بإنشاء ممر إرهابي على حدودها الجنوبية" سواء في شمالي سوريا أو شمالي العراق.
وحول مذكرة اتفاق "إدلب" أفاد آكاد: "إن بلاده اتخذت التدابير اللازمة حول ذاك الإتفاق، ونرغب في الحفاظ على الوضع الراهن في إدلب؛ رغم من وجود بعض المشاكل البسيطة".
وأوضح أن أهمية المذكرة تكمن في الحفاظ على أرواح وسلامة نحو 3.5 مليون شخص يعيشون في المحافظة.
وفي حزيران الماضي، توصلت واشنطن وأنقرة إلى اتفاق "خارطة طريق" حول منبج السورية، تضمن إخراج الوحدات الكردية من منبج وتوفير الأمن والاستقرار للمنطقة، وينص الاتفاق على تشكيل مجلس محلي من أبناء منبج لإدارتها عقب خروج قوات "قسد" منها.
وأعلنت رئاسة الأركان التركية في 18 حزيران الماضي، البدء بتسيير دوريات مستقلة ومنسقة، من الجانبين الأمريكي والتركي، على طول الخط الواقع بين منطقة عملية "درع الفرات" بريف حلب الشمالي، ومنبج، كان آخرها يوم الأحد الماضي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى