سوريا

الحكومة المؤقتة تدين ممارسات الجيش اللبناني داخل مخيمات اللاجئين السوريين

أدانت الحكومة السورية المؤقتة ما قام به الجيش اللبناني من مداهمات واعتقالات داخل مخيمات اللاجئين السوريين في عرسال، واعتبرت أن ذلك منافي للقوانين والأعراف الدولية الإنسانية.

وقالت الحكومة المؤقتة في بيان لها، إن الجيش اللبناني "أقدم على ضرب طوق على عشرات المخيمات واعتقل أكثر من 300 لاجئ سوري معظمهم من الشباب".

وأضافت أن هذه الممارسات "منافية لكل الأعراف الإنسانية والدولية وقوانين حقوق الإنسان وحقوق اللاجئين"، وأشارت إلى أن ما حدث يهدف إلى إجبار اللاجئين على العودة القسرية إلى سورية.

وحذرت الحكومة المؤقتة من المصير المجهول الذي ينتظر اللاجئين العائدين إلى سورية، وقالت إن اللاجئين الذين يجبرون على العودة "ينتظر الكثير منهم مصير مجهول (…) وهو ما حصل بالفعل مع الكثير ممن عادوا إلى المناطق التي يسيطر عليها النظام سابقًا".

وكان وزير الدولة اللبناني لشؤون النازحين، معين المرعبي، قد كشف في حديثٍ لوكالة "أسوشيتد برس" يوم أول أمس الثلاثاء، عن مقتل 20 لاجئا سورياً منذ أن بدأ اللاجئون السوريون في العودة من لبنان في الشهر الماضي، مؤكداً "وقوع 20 حالة قتل، وهناك ثلاث حالات وثقتها شخصياً وتحدثت مع أقاربهم".

وعبرت الحكومة المؤقتة في بيانها عن "قلقها الشديد" على مصير اللاجئين المعتقلين، وطالبت الحكومة اللبنانية بالوقوف أمام مسؤولياتها في حماية اللاجئين المقيمين على أراضيها وعدم التعرض لهم وضمان حقوقهم التي كفلتها القوانين الدولية، وحثت المؤسسات الدولية والأمم المتحدة ومفوضية اللاجئين القيام بواجبها في حماية اللاجئين السوريين.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى