دولي

الجامعة العربية: دعوة سوريا إلى قمة تونس لم يتم التوافق عليه

قال المتحدث الرسمي باسم الأمين العام لجامعة الدول العربية، السفير محمود عفيفي، أمس السبت، إن مسألة عودة سوريا إلى مقعدها بالجامعة يتم وفق إطار محدد وهو التحرك على مستوى مجلس الجامعة، والتوافق العربي حوله، وحتى هذه الساعة لم تتقدم أي دولة عربية بطلب رسمي لهذا الأمر.
وفيما يتعلق بشأن إمكانية دعوة دمشق لحضور قمة تونس، أكد عفيفي "أن إجراء الدعوة تقوم به الدولة المستضيفة بناء على تحرك رسمي، وتوافق لم يتحقق بعد"، مشيراً أن عضوية سوريا في الجامعة العربية مُعلقة منذ عام 2011.
وأشار عفيفي بأن قمة بيروت ستنعقد في موعدها ومكانها، وأن الاستعدادات متواصلة بشأنها.
وعدد عفيفي أهمية قمة بيروت بالقول إنها تنعقد بعد ست سنوات من انعقاد القمة التنموية الثالثة التي انعقدت في الرياض عام 2013، إضافة للظروف التي مرت بها المنطقة من النزاعات والصراعات التي كان لها تداعياتها السلبية على الموضوعات الاقتصادية والتنموية والاقتصادية وأهمية تبني أجندة 2030 التنمية المستدامة. وأشار المتحدث إلى أن القمة تركز على موضوعات اقتصادية لأن الجامعة العربية معنية بكل القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية رغم إعطاء الأولوية للجوانب السياسية.
وكانت الإمارات فتحت سفاراتها في دمشق نهاية العام الماضي 2018 وأعلن عضو مجلس إدارة اتحاد غرف التجارة السورية عبد الرحيم رحال، حينها أن وفدا من رجال الأعمال السوريين سيزور الإمارات يومي 19 و20 الشهر الحالي لتوقيع عدة عقود.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى