سوريا

البيت الأبيض: سنطلب تفويضاً من الكونغرس للقيام بعمل عسكري ضد الأسد في حالة الضرورة

أكد وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، أن البيت الأبيض لا يطلب تفويضاً من الكونغرس، لعمل عسكري ضد نظام الأسد، لكنه مصرّ على الاحتفاظ بـ"تفويض مطلق" لمحاربة الإرهاب.

جاءت تصريحات تيلرسون خلال جلسة استماع في لجنة الشؤون الدولية لمجلس الشيوخ الأمريكي أمس الاثنين، حول شروط استخدام الإدارة الأمريكية للقوات المسلحة في الخارج.

ورد تيلرسون بالنفي على سؤال لرئيس اللجنة بوب كروكر، عما إذا كان البيت الأبيض يطلب تفويضا للعمل ضد بشار الأسد، مؤكدا أنه سيطلب تفويضا مناسبا "في حالة الضرورة.

وشدد تيلرسون مرارا خلال الجلسة على أن هدف واشنطن في سوريا حاليا هو دحر داعش، وأضاف: "السؤال يكمن في كيفية تحقيق الاستقرار في المناطق (التي سيتم استعادتها)، وهل من دور للعسكريين في بسط الاستقرار هناك. يجب التفكير في هذا الأمر".

وأشار تيلرسون إلى أن البيت الأبيض "لا يسعى" لاستصدار قانون جديد، مشددا إلى جانب ماتيس، على أنه في حال أراد الكونعرس إقرار قانون جديد يجيز استخدام القوة، فإن هذا القانون يجب أن لا يلغي ذاك الصادر في 2001، كما يجب أن لا يتضمن أي تقييد زمني أو جغرافي لعمليات البنتاغون.

وكانت إدارة الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب قصفت مطاراً عسكرياً لقوات النظام على خلفية قيام الأخير باستخدام الأسلحة الكيماوية في مدينة خان شيخون في  نيسان المنصرم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى