سوريا

البنتاغون: نعتزم إرسال تعزيزات عسكرية إلى سوريا لحماية النفط

تعتزم وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون”، إرسال تعزيزات عسكرية إلى شمال شرق سوريا بهدف حماية حقول النفط في المناطق الشرقية لسوريا.
ونقلت وسائل إعلام روسية على لسان المتحدث باسم وزارة الدفاع، مارك إسبر، قوله: “إن الولايات المتحدة تعتزم بالتنسيق مع الشركاء بقوات سوريا الديمقراطية “قسد”، تعزيز وضعها العسكري في سوريا بعتاد إضافي بهدف منع فلول تنظيم “داعش” أو قوى أخرى من السيطرة على حقول النفط”.
وفي الصدد؛ شدد مسؤول عسكري أمريكي لوكالة رويترز، على أن بلاده ملتزمة بتعزيز وضعها العسكري في سوريا بعتاد إضافي بهدف منع فلول تنظيم الدولة “داعش” أو قوى أخرى من السيطرة على حقول النفط.
واعتبر المسؤول أن أكبر المكاسب التي حققتها بلاده وشركاؤها في الحرب على “داعش” هي السيطرة على حقول النفط شرق سوريا، والتي كانت مصدرا مهما للإيرادات للتنظيم”، بحسب قوله.
ولم يفصح المسؤول، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، عن العتاد الذي تدرس واشنطن إرساله.
وسبق أن كشفت مجلة “نيوزويك”، نقلا عن مسؤول رفيع المستوى في البنتاغون أن الولايات المتحدة تنوي إرسال دبابات “أبرامز” لحماية حقول النفط في شرق سوريا، بعد تصريحات أمريكية نيتها الإبقاء على قرابة مئتي عنصر بدير الزور.
وذكر المصدر أن الجيش الأمريكي قد يرسل بعد موافقة البيت الأبيض، نصف كتيبة من لواء دبابات أمريكي يتألف من ثلاث كتائب ويضم عادة 90 دبابة، وهذا يعني أن الأمريكيين سيرسلون إلى هناك 15 دبابة من طراز “أبرامز” مع العناصر اللازمة لخدمتها وتشغيلها.
ولفتت المجلة إلى أن عناصر “قسد”، ستواصل مشاركتها في ضمان سلامة هذه الحقول النفطية، رغم انسحابها من مناطق الشريط الحدودي مع تركيا بعد عملية “نبع السلام”، وانسحاب قسم كبير من القوات الأمريكية من سوريا.
وكان الرئيس الأمريكي ترامب أكد أن الولايات المتحدة ستبقي عددا من الجنود الأمريكيين بسوريا في المنطقة التي يوجد فيها النفط، فضلا عن نية واشنطن الإبقاء على قوات لها في دير الزور والتنف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى