سوريا

الاتحاد الأوربي يعد بأموال لإعادة إعمار سوريا بشرط انحسار القتال

تعهدت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موجيريني بجمع الأموال لإعادة بناء سوريا لكن بشرط انحسار القتال وأن تضمن روسيا مشاركة جادة لحليفها الرئيس بشار الأسد في محادثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة والتي تعاني حالة من الجمود.
 
وقالت موجيريني، التي تستضيف مؤتمرا دوليا بشأن سوريا يومي 24 و25 أبريل نيسان في بروكسل، إنها قد تسعى إلى تعهدات ليس بمساعدات إنسانية فحسب لكن بالإنعاش السريع في سوريا حيث أودت الحرب متعددة الأطراف بحياة مئات الآلاف وشردت ملايين آخرين.
 
وأضافت موجيريني ”نحن مستعدون ونعتزم أيضا اغتنام فرصة المؤتمر لتعبئة الموارد للإنعاش المبكر لا سيما في المناطق المحررة من داعش، لكننا نريد أن نرى تحسنا على الأرض والاتجاه الذي نراه اليوم هو النقيض تماماً… في الوقت الراهن لا نرى وقفا للتصعيد. في الوقت الراهن نرى تصعيدًا“.
 
وذكرت موجيريني إن الاتحاد الأوروبي يدعم المعارضة السورية لمساعدتها لتصبح أكثر اتحاداً واستعداداً لمحادثات الأمم المتحدة، وأردفت أن الاتحاد الأوروبي لا يستطيع نقل الرسالة لأنه لا يملك نفوذا على النظام أو اتصالات معه.
 
وشهد ملف إعمار سوريا حديثاً في الاونة الأخيرة، حيث تعمل كل من روسيا وإيران للحصول على ملف إعادة الإعمار، وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قال في وقت سابق إن هنالك فرصا واسعة لإعادة الإعمار في سوريا، موضحا أن حضور روسيا في عملية الإعمار في سوريا لا يعني عدم حضور إيران.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى