سوريا

"الإئتلاف الوطني" يُدين خرق النظام لإتفاق إدلب ويُحمل روسيا المسؤولية

دان الائتلاف الوطني لقوى الثورة السورية والمعارضة في بيان له، أمس السبت، الخروقات المتواصلة لقوات النظام والميليشيات الإيرانية، لإتفاق المنطقة العازلة في منطقة إدلب شمال سوريا.
وطالب الإئتلاف الوطني "الجانب الروسي" بتحمل المسؤولية تجاه هذا القصف والخروقات المتتالية للإتفاق، سواء عبر القصف المدفعي أو الجوي أو محاولات التسلل والتقدم البري.
وأكد الإئتلاف في بيانه؛ على أهمية اتفاق منطقة إدلب، مشدداً على ضرورة حمايته وقيام الأطراف الضامنة له بمنع تحويله لوسيلة يتم من خلالها تمرير المزيد من الجرائم، وبالتالي عرقلة الحل السياسي.
وأوضح الائتلاف أن نظام الأسد وداعميه من الميليشيات الإيرانية، مستمرةً في انتهاك اتفاق إدلب منذ دخوله حيز التنفيذ، وسط محاولات متوالية للتقدم أسفرت عن سقوط شهداء في صفوف المدنيين.
واستشهد 23 مقاتلاً من (جيش العزة) التابع للجيش السوري الحر والعامل في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي، أول أمس الجمعة، بعد تسلل لميليشيات إيرانية إلى إحدى نقاط التماس قرب قرية الزلاقيات بريف حماة الشمالي.
وتكرر قوات النظام بشكل شبه يومي خرقها لاتفاق المنطقة العازلة، حيث تشن قوات النظام هجمات مباغتة مواقع الثوار على خطوط المواجهة، كما تستهدف بين الحين والآخر الأحياء السكنية في كل من مدن وبلدات حماة وإدلب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى