سوريا

الإئتلاف الوطني يطالب مجلس الأمن بعقد جلسة طارئة بشأن القصف على مناطق الشمال السوري

طالب الإئتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، مجلس الأمن بعقد جلسة طارئة بشأن التصعيد والقصف الأخير التي تشهده مناطق الشمال السوري.
جاء ذلك في بيان صحفي للإئتلاف الوطني اليوم الخميس أكد فيه أن القصف طال مختلف القرى والبلدات في مناطق الشمال السوري، مستهدفاً بشكل مباشر الأحياء السكنية ومراكز الدفاع المدني والمدارس والمشافي، الأمر الذي خلف عشرات الشهداء والجرحى.
وأردف الإئتلاف في بيانه أن هجمات النظام على مناطق الشمال السوري (إدلب وماحولها) تعتبر جرائم حرب ممنهجة، تهدف لقتل وتهجير المدنيين، ويفترض على المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته تجاه ما يجري، وعلى وجه الخصوص وقف جرائم الحرب والعمل على محاسبة المجرمين.
ونوه الإئتلاف في بيانه أنه يتواصل بشكل مستمر وأولاً بأول على حد وصفه مع المبعوثين وممثلي الأطراف الدولية، وأنه أوضح من خلال تواصله على ضرورة قيام الدول الفاعلة بممارسة ضغوط فعلية وعاجلة، لوقف الحملة الجارية حالياً في مناطق الشمال السوري.
يشار أن مناطق الشمال السوري تشهد تصعيداً مكثفاً من قبل طيران روسيا والنظام والقصف المدفعي الذي يستهدف الأحياء السكنية ففي إحصائية للدفاع المدني أوضح وقوع أكثر من 12 مدني وجرح العشرات نتيجة القصف المكثف الذي تشهده أرياف إدلب وحلب، والاستهداف الواضح للمنشآت الطبية والمدارس كان آخرها مشفى الإخلاص للأطفال بريف إدلب، فضلاً عن عدة مراكز للدفاع المدني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى