سوريا

الأمم المتحدة: 3891 طفلاً قتلوا في سوريا خلال السنوات الخمسة الماضية

قالت الأمم المتحدة إن 3891 طفلا في سوريا قتلوا، وتعرض 3448 للتشويه، خلال السنوات الخمس الأخيرة للصراع السوري.
جاء ذلك في تقرير للأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، قدمه إلى مجلس الأمن الدولي، اليوم الثلاثاء، حيث يوثق التقرير الانتهاكات الجسيمة بحق الأطفال خلال الفترة بين 16 تشرين الثاني 2013 ونهاية حزيران 2018، موجهاً الاتهام لنظام الأسد والجماعات المسلحة بالتجاهل الصارخ لحياة الأطفال وحقوقهم الأساسية.
وأعرب غوتيريش عن الانزعاج والجزع إزاء حجم الانتهاكات الجسيمة التي يتعرض لها الأطفال في سوريا، ومعدل تكرارها واستمرار تضررهم بشدة من نزاع طال أمده، وهو الآن في عامه الثامن.
وكشف التقرير، أن الأطفال يواجهون وفيات مروعة، من خلال إلقاء الحجارة عليهم أو صلبهم أو تكتيكات وحشية أخرى، وأكد وجود 3773 حالة تم التحقق منها، مَثّل تجنيد الأطفال واستخدامهم في الحرب ثاني أكثر حالات الانتهاك السائدة.
ولفت إلى أن الهجمات على المدارس والمستشفيات، فضلاً عن الاستخدام العسكري لهذه المؤسسات، أثرت بشكل واسع على توافر الخدمات الطبية والتعليمية الأساسية، مشيراً أن الحرمان من وصول المساعدات الإنسانية، أصبح تكتيكاً مستخدما، خاصة خلال حصار مجتمعات بأكملها لأشهر، إن لم يكن سنوات، إذ وقع أكثر من ألفي انتهاك في المناطق المحاصرة.
وتحققت الأمم المتحدة خلال الفترة الفائتة من أكثر من 12500 انتهاك جسيم بحق الأطفال، كما جرى التحقق من 7339 ضحية من الأطفال، بواقع مقتل 3891 طفلًا وتشويه 3448 آخرين، مما يدل على زيادة كبيرة ومستمرة في السنوات الخمس، ونتجت بعض إصابات الأطفال عن أسلحة بطبيعتها عشوائية أو غير متكافئة، كالبراميل المتفجرة والذخائر العنقودية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى